ضع الوصف

ضع الوصف

ضع الوصف

ضع الوصف

ضع الوصف

Loading ...
البحث


الاستفتاءات

هل تؤيد فكرة إقامة مركز السفارة العالمية ؟
احيانا
لا
نعم

قم بتسجيل الدخول للتمكن من التصويت

الاقسام الفرعية

المواصفات

 القسم : احوال عامة
السعر :

من : الى :

احصائيات

  عدد المنتجات : 124
  عدد الأقسام : 25

بوابة الاقسام / القنصلية العامة وشؤون الاعضاء / احوال عامة / عودة الزمن

عودة الزمن

عودة الزمن
 اضغط لتكبير الصورة

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وعلى اله وصحبه اجمعين
 
السلام عليكم ورحمة الله واما بعد ...............
 
 
 
ذات يوم من الايام كنت بمفردي مستلقية بغرفتي ومثل اغلب الناس الافكار تتقلب براسي وهكذا ، ونافذة الغرفة يأتي منها بعض الهواء
 يداعب ستارة النافذة بهدوء ، ولا يوجد الا صوت ساعة الحائط التي تكسر سكون غرفتي واثناء استغراقي بمراقبة تحريك الهواء للستارة
 واربط بين تناغم  صوت تكتكة الساعة وحركة الستارة بشكل تخيلي منظبط الايقاع ، وبينما انا مستمرة بالنظر للستارة وحركتها  واذا بالهواء يشتد
  بشكل مفأجئ غير متوقع واصبحت الستارة ترفرف مرتفعة بقوة وصوت تكتكة ساعة الحائط اصبح يعلو ويعلو بشكل اثار استغرابي !!!! angel
 وماهي الا بضع ثواني معدودة وارى الستارة هبطت والهواء توقف تماما متزامن مع توقف صوت ساعة الحائط ووجهت نظري لساعة الحائط
ووجدتها لاتعمل ولا تتحرك عقاربها واثناء تركيز نظري لعقارب الساعة وجدتها فجأة اصبحت تتحرك شيئ فشيئ بسرعة متراجعة وسرعة
دورانها  تزداد اكثر فاكثر frown وانا متعجبة ونظري مركز على حركة عقارب الساعة الغريبة والتي تأخذ بالتراجع بأزدياد
شديد حتى لم تصبح عييني قادرة على النظر للعقارب من شدة وسرعة دورانها واصبت بزغللة قوية بالنظر واغمظت عيني ووضعت يديي عليهم indecision
وماهي الا لحظات حتى شعرت بنسيم الهواء وصوت الساعة عاد كما كان وازحت يديي عن عيني وفتحتهم لارى ان كل شيئ على طبيعتة
الهواء يحرك الستارة بهدوء والساعة تعمل بشكل طبيعي وصوتها كالمعتاد ؟؟!! angel لحظتها تبادر الى ذهني  تسأول عن سبب ما حدث وما
رايته !!!! indecision واخذت اتطلع حولي وانظر بانحاء الغرفة يمين ويسار مستغربة من ما حدث ، وفكرت بالامر مليا وصرت اقنع نفسي بانه
مجرد تخيلات او اختلال عابر وعارض لوظائف الجسم لاني لا ارغب ان اقع تحت طائلة التوهم بالامراض والوسوسة ومتاهات الاطباء ،
ومن ثما تذكرت انني على موعد مع المطبخ لعمل كيكة في الساعة الرابعة عصرا cheeky وتطلعت على الساعة فوجدت الموعد قد ازف ونهظت
من الفراش وتوجهت نحو باب الغرفة وفتحت الباب وخرجت مسرعة واذا بي ارى منظر استوقفني وجمدني وشلني من هول مارايت surprise
اذ بي ارى منظر شوارع ومباني وبيوت وطرقات تعود لزمن قديم كالتي نسمع بها بالقصص والحكايات الخاصة بديرتنا
indecision ماهذا ؟ اين انا ؟ وكيف ؟ واسئلة كثيرة دارت براسي بجزء من الثانية ؟؟!! ولحظتها ايقنت انها مشكلة صحية تنتابني بقوة وهممت بالتقهقر
لداخل الغرفة  لاستلقي ولاستجمع قواي وتفكيري واعد حساباتي وعندما التفت لباب الغرفة للرجوع اليها وجدته مقفل frown وحاولت افتحه ولكنه مقفل لا يفتح
واستمريت احاول بفتحه بدون فائدة وانظر بنظرات سريعة على المنظر العجيب وكلي امل بان يفتح باب الغرفة ولكن كل المحاولات بأت بالفشل
وهنا انتابني شعور بالخوف والرهبة من هذا الموقف الذي انا به ولم استطع ان احرك ساكنا وانا انظر للمنظر الغريب frown واذا بي اسمع اصوات
ناس مقبلين على المكان الذي انا به فخفت كثيرا وارتعبت وتظاربت الافكار بذهني ماذا افعل ؟؟ ولم اجد نفسي الا وقد جريت نحو احد الطرقات
الترابية على زاوية جانبية من احد البيوت لكي اختبئي بها ، وتكومت على نفسي لا الوي على شيئ وعيني تتفحص هذا المكان والزمان القديم بكل اندهاش وتعجب
ولحظتها خطر ببالي تفسير لا غيره وهو بينما كنت مستلقية على فراشي وافكر اخذني النوم واتى علي كابوس والان انا تحت براثنة ووطئته wink
وابتدأت اتعوذ واسمي واتلو اذكار لكي افيق من هذا الكابوس اللعين ، ولكن هيهات هيهات انه لا يريد ان ينزاح عني فاصبحت اقلب نظري بين
ما ارى من بيوت طين وابواب خشبية وشوارع ترابية وبينما انا كذلك واذا اجد باب البيت الطين الذي بجانبي ينفتح وهنا تجمدت كل اطرافي وتفكيري surprise
واذ بي ارى امراة كبيرة بالسن تخرج وترتدي ملابس فضفاضة ومسفع بالوان ونقوش الاقمشة القديمة وهنا تذكرت اني مكشوفة الراس واووو indecision
فاذا بهذه المراة الكبيرة تنظر الي بدهشة اتبعتها بابتسامة كبيرة  حانية وهي تقول ياهلا ومرحبا  بالغالية بنت الغاليين وانا انظر بجمود واستغراب وبمن تقصد بهذا الكلام ؟؟!! فاقتربت مني وانا انكمش على نفسي بقوة من الخوف ، فوجدتها ضحكت وقالت يا قلبي اكيد الهواء طير
مسفعك وطاح عند احد احواش البيوت !!! فاقتربت اكثر ومدت يدها لي لانهض ولكني اصبت بجزع وابتدأت ابكي واقول لها من انتي ؟؟
واذا بها تبتسم ابتسامة حانية وتنهظني وتحظني وهي تقول هوني على عمرك ونفسك ياغالية يابنت الغاليين ، وقتها لم اتمالك نفسي واصبحت
ابكي بشدة ،، فقالت لالا تعالي يا قليبي ندخل ونعين خير قبل لا يرجعون الرجال ومثل منتي خابرة احنا بوقت الله يكفينا شره ، قلت لها ادخل فين ؟!
قالت بيت اهلك وتأشر على الباب التي خرجت هي منه وهي تقول يالله يابنيتي قبل لا يمرون رجال وانتي مكشفة ،، فتراجعت قليلا للوراء وانا اقول
بنفسي كيف ادخل بيت ناس غرب ولا اعرفهم ؟؟!! ياربي فكني وخلصني من هذا الكابوس اللعين يارب اصحى يارب اصحى crying وكأنها شعرت
بما يدور بخلدي فقالت لي ماعرفتيني ياغالية يابنت الغاليين ؟؟ قلت لا والله ما اعرفك يا خالة ، قالت مو انتي اسمك ( هيا ) ؟ قلت لها نعم صحيح
واخذتني الدهشة والاستغراب وقلت لها كيف عرفتي اسمي ؟؟!! angel
، قالت لي تعرفي اهلك سموك على مين ؟ قلت سموني على جدتي الله يرحمها ويرحم جميع امواتنا ، قالت وتدرين جدتك اتسمت على مين ؟ قلت
على امها الله يرحمها ويرحم جميع امواتنا وهنا قالت انا هي ام جدتك ( هيا ) يا هيا ؟؟؟؟!!!! surprise هنا لصبحت لا اشعر هل انا بسماء والا بارض وجلست منشدهة من
هول ما سمعت واصبحت مشاعري تتضارب من عجب ماسمعت وانا انظر لها وصورتها تهتز قدامي وابتدأ ينزل على عينيي ظباب
وبعدها لا اتذكر شيئ الا على يد مبلولة تمسح وجهي وراسي وتمتمة وتسمية وتكبير ، وبدأت افتح عيينيي واذا بي اجد نفسي ممدة على فرشة
واجد هذه المراة جالسة بجانبي وتبل يدها من اناء وتمسح علي وعندما راتني انظر لها ابتسمت بحنان وقالت بسم الله عليك ياغالية
يابنت الغاليين ، سألتها وقلت ايش اللي صارلي ؟ قالت ماصار الا الخير يا بنيتي اغمى عليك عند مدخل البيت وكنتي بتطيحين على الارض
لكن مسكتك قبل ما تطيحين يا قليبي ودخلتك هنا ، قمت واعتدلت بجلستي واطالع الفرشة واجد انها فرشة لحاف على مصطبة طين زمن اول ، ومنظر
الغرفة اللي احنا فيها من غرف الزمن القديم الطين وبعض الاغراض معلقة على الحائط وصندوق خشبي كبير موضوع باحد اركان الغرفة
وعلى جانب اخر فرش مطبق وموضوع فوق بعضه ، تذكرت ما انا فيه واني ليس ببيتنا واني لازم ارجع بسرعة لغرفتي وطلبت منها مترجية
ياخالة ارجوك واللي يعافيك ابغى ارجع لبيتنا والا بيصيرلي مشكلة كبيرة لو اهلي فقدوني وما لقوني بالبيت ومثلك خابرة ايش بيصير ، قالت
ما يصير خاطرك الا طيب وابشري برجعك وانتي تراك يا بنيتي ببيت اهلك هنا بعد يا سميتي ، قلتلها الله يجزاك كل خير ياخالة وقمت من الفرشة استعداد للعودة ،
 وطالعت فيني بوجه جامد وقالت مو الحين لان الرجال كلهم خارج الديرة يدافعون عن الديرة من الذبح والقتل اللي صاير يهاجم كل ديرة من
ديار وبوادي المسلمين والله يرجعهم سالمين ويحفظنا من هذا الشر اللي صاير واللي انذبح فيه خلق كثير ياسميتي ، هنا فقط تسألت وقلت كيف يعني
سميتك ؟ وايش هذا الحكي اللي سمعته عند مدخل البيت يا خالة ووين حنا فيه وباي تاريخ ؟؟!! وفجأة نسمع اصوات وتراكض وجري وقرقعه
ومعمعه وتنادي رجال مقبلين عند البيت اللي احنا فيه وما هي الا لحظات والا اسمع فتح ابواب البيت وهرج ومرج وصوت رجل منهم ينادي : يا هيا
جيبي فرش وقماش وبادية موية وصرة العطار ، اسرعي يا هيا ، اسرعي ، وقامت المراة مسرعة وهي تردد الله يستر الله يستر وحسبي الله عليهم
وتتحسب وتدعو الله بأن يلطف بعباده ، وقتها انا تسمرت بمكاني وانكمشت على نفسي من ذهول الموقف والاصوات التي تنبئي بحدث اشبه ما يكون
باحداث حالات الحرب والجرحى مثل التي نراها بالافلام او بالاخبار او نسمعها بقصص اول من اهلنا !!!! وصرت اسمع رجال واصواتهم
وكلمات تصلني  من مكان اخر بهذا البيت وفهمت منها انهم يحملون جرحى والمراة اخذت بعض الفرش المطبق الذي باحد اركان الغرفة وذهبت به
وعادت مسرعة وفتحت الصندوق الخشبي واخذت منه صرة كبيرة وخرجت مسرعة وهي تدعو وتتحسب وتسأل الله ان يلطف وينجي هولاء
الاشخاص الذين اتوا بهم جرحى واسماء تذكرها ليست بغريبة عني frown وهنا اصبحت ادعو الله ان
افيق من هذا الكابوس الذي تمادى امره واتمنى على الله ان اغمض عيني وافتحهم واصحى على فراشي وغرفتي ببيت اهلي واغمض وافتح
ولكن بدون ان اصحو من هذا الكابوس المرعب ومع اشتداد الاصوات مثل : اخوي يناااازع وولدي يموووت الحق علينا يافلان عيالنا بيرحون ووووو
ماوجدت نفسي في خضم هذه الكلمات والموقف وهذه الاصوات والاحداث الا وانا تنهمر مني الدموع وابكي بقوة crying وما شعرت بنفسي
الا وانا منكمشة على حالي وظامة رجلي وراسي بينهم ولا اعلم كم من الوقت بقيت على هذا الوضع حتى رفعت راسي ووجدت ان الاصوات
قد خفتت ولكن مع اصوات همهمه وكلمات تعزية واصوات ناس تدخل وتخرج مختلطة مابين اصوات رجال ونساء ونبرات
حزن ونحيب وبكاء وما الى ذلك frown لحضتها احسست بحزن كبير وتسأولات مثل : مين يقاتل من ؟ ومن الذي يقتل هولاء المسلمين ولماذا ؟؟ وبينما وانا اتسأل بيني وبين نفسي
اذ بي اجد المراة ورجل كبير بالسن دخل معها واتجه نحوي ويرتدي ملابس كالتي نراها بالمهرجانات الشعبية والتراثية ، فصرخت استنجد بالمراة
واقول انا بوجهك ياخااااالة واقبلت مسرعة علي المراة وظمتني بكل حنان وقالت لاتخافي يا غالية يابنت الغاليين هذا ابو جدك واستمرت
بضمها لي حتى هدأت قليلا ونظرت اليه ودققت النظر به وبوجهه وهالني مارايت من تشابه بينه وبين ابي indecision واقترب مني وانا
عيني مسلطة عليه بتعجب وهنا تكلم وقال يا بنيتي حنا اهلك ورتب على كتفي ووجدت بعينيه نظرات تجمع مابين الحب والحنان والحزن
والغم فلم اتمالك نفسي وانهمرت دموعي واصبحت اردد واقول ايش اللي جالس يصير ومين مات ومين انذبح ومين يحارب مين ومين اللي يقتل المسلمين مثلكم وليشششش ؟؟؟؟
فنظر لي بنظرة استغراب قوية برهة من الزمن واحس باني بشدة الانهيار ومن ثما نظر الى المراة وقال لها يا ( هيا ) هاتي الغالية بنت الغاليين
وتعالوا معي نرجعها لعيالنا الغاليين ،، لما سمعته قال ذلك قلت ومن هم عيالكم الغاليين اللي بتودوني عندهم ؟؟ قال اهلك اللي هم احفادنا يا بنيتي
 يا ( هيا ) من المكان اللي جيتينا منه ، وقالت المراة يالله يا قليبي بيمشي معنا ابو جدك لكن اصبري اجيبلك مسفع يابنيتي ، وراحت عند الصندوق
الخشبي واخرجت منه مسفع منقوش من قماش زمن اول وقربت مني وحطته على راسي واتسفعت به ومسكتني من يدي وقربتني منها
وهي تنظر لي بكل حنان وحب وعيونها بها الكثير من الحزن والالم ، ومشينا وخرجنا من هذه الغرفة ومرينا على صالة بها مجلس عربي قديم
وبعدها فسحة مفروشة زوالي قديمة الصنع وخرجنا من الفسحة لحوش فيه بير وبعض الاشجار ووصلنا لباب خشبي ووجدت الرجل الكبير بالسن متقلد السيف بالحزام الاسود
الحمالات ويقول يالله توكلنا على الله وبسم الله وخرجنا وراه ومشينا نتبعه قليلا حتى وجدت باب غرفة نومي مقابل لنا وانا مشاعر غريبة تتظارب
بداخلي مابين اندهاش واستغراب وذهول وخوف وحب وحنان ، نعم حب وحنان لهولاء الاشخاص الذين يدعون انهم اجدادي والمواقف التي مررت بها معهم من
سماع القتل والجرحى والنحيب والحزن وبينما انا في خضم هذه المشاعر واذا بيد المراة تتركني وضمتني ضمة لا انساها ماحييت ملؤها الحب و
والحنان التي لا تصدر الا من الام او من احد عزيز وقريب من الاهل ونظرت للرجل وهو يقول بسم الله وبحوله وقوته وانفتح باب غرفتي
وقال يالله يا غاليه يابنت الغاليين في امان الله ادخلي غرفتك ، ثم تركتني المراة وعيناها تغرغر من الدموع ولم اجد نفسي الا وانا اعود لها واحظنها
واقبلها واقبل راسها بكل محبة وتركتها وهممت ودخلت غرفتي واذا بالرجل الكبير يقول لي : يا غالية يابنت الغاليين جواب سؤالك اللي سألتيه ماراح
تلاقينه بالكتب ولكن انشدي اللي عندهم العلوم الصحيحة عن اكبر مذبحة بديار العرب تم فيها الذبح والقتل واللي انذبح بها اكثر من مليون
روح وتم تشريد وهروب اكثر من 3 ملايين نفس للديار الثانية بكل غدر وخيانة وبطرق واساليب خسيسة وتأمريه لابادة وتهجير وتشريد
اكثر اصحاب الارض الاصليين ؟؟؟!!!! بعد ماسمعت هذا الكلام جيت بتراجع واسأله عن ايش اللي يحكي عنه والا باب الغرفة ينقفل وانا بداخل غرفتي
وفتحت الباب واجد بيتنا اللي انا اعيش فيه والصالة المقابلة لغرفتي ووقفت مذهولة واجر رجلي حتى وصلت لسريري والقيت بنفسي عليه وحسيت بخدر قوي بعيوني
ولم اشعر بنفسي بعدها الا وانا افتح عيني على ساعة الحائط واجد عقارب الساعة تشير الى الساعة الرابعة عصرا تماما ؟؟!! smiley فبقيت لحظات
مستلقية وانا اقول : اشهد ان لا اله الا الله ، الحمدلله اخيررررا صحيت من هذا الكابوس الفظيع ، اووووف ايش هذا الفيلم الهندي ؟! واسمي واحمد الله
واتعوذ من الشيطان الرجيم وحسيت بفرح وسعادة لانتهاء هذ ا الكابوس اللعين وشعرت باني استرجعت قواي ونشاطي وتذكرت انه موعد عمل الكيكة
الان cheeky ونهظت وتوجهت نحو باب الغرفة وخرجت ودخلت الحمام لاغسل وجهي ونظرت الى المراية واذا بي اجد ان على راسي المسفع المنقوش الذي البستني اياه
المراة بالكابوس winksurprisefrownindecisionfrown ؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!
 
 
 

 

بقلم / قمر صناعي

 

 

 


خاص وحصري لموقع السفارة العالمية
 
 


مراسلة : قمر صناعي

 السعر : 0 ريال متوفر


اضافة الى المفضلة   Share with Facebook

التعليقات


فوق هام السحب2013-02-16 14:37:07
اما قفلت اخر القصة تستاهل التصفيق الحااااد ، اسجل اعجابي والى الامام

جزائري2013-02-16 15:02:12
هدي تشبه قصه احداث الاستعمار بالجزائر ولكن بصدق حكايه محبوكه مزبوط هههه عشت قمر صناعي

سحابة مطر2013-02-16 17:26:19
روووووعة وخفيفه , القصه دخلتني جو تشويق واثاره غير , ومشكوره على قلمك المتميز

نجم سهيل2013-02-20 15:15:18
حركاااات !!! قلبت اخرها مثل افلام الرعب هعهعهع احييك قمر صناعي

حق ومستحق2013-02-20 17:43:35
بقلم قمر صناعي ؟ وهل يخفى القمر الصناعي !! ، ابداع وحبكة درامية ذات نكهة فريدة

قمر صناعي2013-02-24 23:49:47
تسلمون على مروركم واشكركم على ذوقكم وردودكم الطيبة ..

مستر بزنس2013-03-21 15:01:38
قصة مثيرة ولو تبغا رايي سويلها اجزاء مثل افلام الرعب الاجنبية، مشالله عندك حس السرد القصصي المشوق والى الامام

قمر صناعي2013-03-25 20:12:08
اشكرك كثير اخوي مستر بزنس وهذه شهاده طيبه من شخص طيب واقتراحك فكرت فيه من قبل والله يقوينا ..

ارسال تعليق

يرجى تسجيل الدخول


القائمة الرئيسية

 الرئيسية
 بوابة الاقسام
 أضف موضوعك
 أخبار السفارة العالمية
 الدعاية والإعلان
 بريد الزوار
 الاتصال بنا
الأعضاء والإنتساب

اسم العضو :
كلمة المرور :



 تسجيل عضو جديد ؟
 نسيت كلمة المرور ؟

الاقسام الفرعية








خريطة الموقع
المتواجدون الأن

يتصفح الموقع حاليا 1 زائر

أكبر تواجد كان 102 في :
09-Jul-2013 الساعة : 16:20

جميع الحقوق محفوظة لـ : موقع السفارة العالمية الرسمي © 2019
برمجة اللوماني للخدمات البرمجية © 2009